نشر في: 16 تموز/يوليو 2017
الزيارات:    
| طباعة |

المهندس منذر بطاينة المرشح الابرز لرئاسة بلدية اربد

محرر الشؤون الانتخابية - تصوير امير خليفة - تعتبر الاجواء التنافسية في انتخابات رئاسة بلدية اربد الاكثر سخونة مع وجود 11 مرشحاً للرئاسة، ابرزهم المهندس منذر البطاينة الذي يحظى بفرص كبيرة في المنافسة على منصب رئاسة البلدية.

وفي مقابلة صحفية اجرتها "جراسا" مع البطاينة، أستعرض من خلالها ابرز النقاط الرئيسية لبرنامجه الانتخابي للتغلب على المشكلات التي تعاني منها مدينة اربد، والتي تعتبر ثاني أكبر مدينة اردنية بعد العاصمة عمان.

وذكر البطاينة ابرز محطات حياته العملية والعلمية فهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة لشركة استشارية متخصصة في مجالات بناء القدرات المؤسسية وضمان الجودة.

التحق بالجامعة التكنولوجية في بغداد ليكمل دراسة الهندسة في العام ١٩٨٤ وحائز على درجة الماجستير في مجال الإدارة الهندسية، ويتمتع بخبرة واسعة في مجالات تطوير أداء المؤسسات وإعادة الهيكلة والموارد البشرية وتحسين الخدمات، ومجال تميز الأداء الحكومي والشفافية ومكافحة الفساد، وكذلك التصميم والتنفيذ والاشراف الهندسي خلال فترة عمله في العديد من وزارات ومؤسسات وجامعات، وفي القطاعين العام والخاص، وفي مجالات تتعلق بهيكلة الموسسات وإدارة الموارد البشرية.

وقال البطاينة عندما نتكلم على بلدية اربد فاننا نتكلم عن مؤسسة عريقة عمرها اكثر من 100 عام، وهي تقدم خدماتها لاكثر من 750 الف نسبة وتقدم اكثر من 30 خدمة عامة للمجتمع المحلي.

وبين البطاينة ان بلدية اربد تعاني من البنية المؤسسية، لافتاً الى ان ضعف قدرات الإداريين والموظفين يؤثر سلباً على الخدمات المقدمة من قبل البلدية للمواطنين، مشدداً على ضرورة ضمان العدالة والمساواة في تقديم الخدمات لتحقيق درجات رضى جيدة لدى المواطن.

وأضاف ان اربد المدينة تعاني من كثير من التحديات والازمات التي مرت بها خاصة خلال العقود القليلة الماضية، مشيراً الى ان عدم توفر مخطط شمولي يحكم مستقبل المرافق والبنية التحتية واتجاهات النمو والتطور، مما ادى الى فوضى عارمة في المدينة.

وتمنى البطاينة ان يتم تطبيق الاقتراع الالكتروني في المستقبل، موضحاً ان هذا الامر هو مبعث للطمأنينة والايجابية في دور الهيئة المستقلة للانتخاب، املاً ان يتم الاستمرار في تكريس النزاهة والشفافية في هذه الانتخابات حتى اخر مراحلها، لكي تتكلل نتائج هذه الانتخابات بالايجابية والصدق والشفافية.

وختم البطاينة المقابلة قائلاً: كلنا ثقة بوعي المواطن، وكلنا ثقة في حجم المشاركة الايجابية، والتي بدأت مؤشراتها تتضح عبر زياراتنا الميدانية للمواطنين في مناطق بلدية اربد الكبرى، ونتمنى ان هذا الزخم يكون بذروته في يوم الاقتراع، حيث ان معظم المرشحين من "الخيرين" الذي يحملون برامج واعية "، طالباً من المواطنين اختيار الافضل لتحمل هذا المسئوليات ومواجهة القرن الواحد والعشرين ونحن نحمل في ثنايا عقولنا مستقبلاً مشرقاً لاربد واهلها.

مصدر الخبر: موقع جراسا



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget