نشر في: 15 حزيران/يونيو 2017
الزيارات:    
| طباعة |

التكنولوجيا تتيح لنا أن نرى ما بداخل المومياوات

 The "Gilded Lady" completed sculpture (© E. Daynès)

هل تساءلت يومًا كيف تبدو المومياء- بدون اللفائف التي تغلفها؟

يمكنك أن تعرف، وذلك بفضل تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين التي تتيح للعلماء من جميع أنحاء العالم رؤية ما بداخل المومياوات دون العبث باللفائف الهشة التي تغطيها.

يمكن للزوّار في معرض جديد بالمتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي في نيويورك مقابلة “السيدة المذهبة”، التي ماتت وتم تحنيطها في مصر ما بين العام 30 قبل الحقبة الحالية (قبل الميلاد) والعام 395 في الحقبة الحالية (بعد الميلاد).

وكان الأميركي ويليام أيريس قد اشترى المومياء بصورة قانونية في مصر في العام 1893، وأحضرها إلى شيكاغو في العام 1894. ظلت المومياء تنعم بالهدوء نسبيًا في متحف فيلد شيكاغو حتى وقت قريب. وكانت السيدة التي سُميت “المذهبة” بسبب غطاء رأسها المطلي بالذهب، واحدة من أكثر المومياوات المحفوظة جيدًا ضمن مقتنيات المتحف. ومع ذلك لم يتمكن العلماء من فحص المومياء دون الإضرار بالرفات.

استخدم الباحثون في متحف فيلد بشيكاغو تقنية المسح بالتصوير المقطعي المُحوسَب لرؤية الطبقات المتتالية من الجلد والعظام وهم يكشفون بعناية عن المومياء.

وإلى جانب جنس الشخص والعمر الذي توفي فيه (حوالى 40 عامًا)، اكتشف العلماء أن الرفات تعود لشخص كان له شعر مجعد وتداخل طفيف لأسنان الفكين، وربما مات بسبب مرض السل – وهو مرض شائع في ذاك الوقت.

دروس قيّمة

استخدم الباحثون الصور المطبوعة الثلاثية الأبعاد من عمليات المسح لإعادة تكوين الجمجمة، وقد استخدمت النحاتة الفرنسية إليزابيث دينيس تلك الصور في إعادة بناء تمثال بالحجم الطبيعي للمرأة المحنّطة.

يتعلم ضيوف المتحف كيف تقوم أحدث الأدوات والتقنيات بتعريف العلماء والباحثين بالثقافات القديمة.

وبالإضافة الى الأشعة المقطعية، يستخدم العلماء اختبار النظائر وتحليل الحمض النووي على المومياوات للتعرف على صحة الفرد، ونظامه الغذائي، والأمراض والأوبئة التي أصابته، وعلاقاته الأسرية، وكذلك ما قد يربطه بالمجتمعات المعاصرة.

كما يعتمد العلماء المصريون على أحدث التقنيات. فقد استخدم طبيب العلاج النووي لأمراض القلب في جامعة الأزهر في القاهرة، المصري، الدكتور عادل علام، على سبيل المثال، الأشعة المقطعية لمومياوات تعود إلى أربعة آلاف سنة لاكتشاف أن مرض القلب كان سائدًا في مصر القديمة، وليس فقط مرضًا يخصّ المجتمع الحديث.

وبالمثل، استخدم زاهي حواس عالِم المصريات البارز، وسحر سليم أستاذ الأشعة في جامعة القاهرة، التقنيات الجديدة لدراسة المومياوات الملكية التي تعود إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة في متحف القاهرة.

المصدر: ShareAmerica

Conservator preparing a mummy for exhibition (© AMNH/D. Finnin)

Mummy going through a CT scan (© AMNH/C. Chesek)



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget
msn live widget